«۩۞۩-الكمبيوتر والانترنت-۩۞۩»

«۩۞۩][][______ ((أهلا و سهلا و مرحبا بك بين اخوانك واخواتك الأعضاء))______][][۩۞۩»
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
عدد زوار المنتدى

¤¤ عدد زوار المنتدى¤¤

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 نهاية الفكرالعربي والنفط الذي يراق تحت أرجل الجواري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gladiator
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: نهاية الفكرالعربي والنفط الذي يراق تحت أرجل الجواري   الأربعاء أغسطس 06, 2008 4:52 pm



الد هلالي

Friday, July 04, 2008

تظهر كل ملامح وقسمات الفضاء والمجال، ماثلة واضحة في طوابير الانتظار، و الرغبة في الفوز بلقمة تسد رمق العيش و تنسيك شظف الواقع الأصفر، في البدء كان السؤال، وإجابة تجدها في قنديل أم هاشم، و صوت خافت تكسوه أصباغ خوف العالم، بالكاد تستطيع أن تتلفظ بكلمة.وفي شرق المتوسط ، تبدو حكاية الضياع تنتهي بموت البطل وتستمر القضية.

تماما كما قضى رجال تحت الشمس وهم في طريق الرحيل خارجا. لم يفلح عنترة في نشر إيديولوجية الحرمان والمساواة، ولا تمكن طرفة من شرب خمر ابن الفارض ولا الششتري. و لست أدري لماذا لم يلتحق بالصعاليك في أدغال الصحراء؟.

أما ابن ربيعة، فقد جعل النساء زيرا يعلق فيه كل حمضياته، عفوا كل غزلياته، لكن بشار ثار لفقره، وغزا لغة الديك الفصيح والعشر دجاجات ، معلنا تمرده على مملكة امرئ القيس، ولو درى سكون الليل وموج البحر لاعتنق لغة الكر والفر و جلمود صخر.

المسكين المتنبي، أتعب الكثير بجموح خياله، واستعاراته الحالمة، وأتعب نفسه في الوصول إلى سدة الحكم، وكلما انقطع عنه العطاء، أشهر سيف كلامه أمام الحكام، معلنا ثورة القرطاس والقلم الذي لم ينصفه، وكان آخر ضحاياه الإخشيدي.

أأطلال أبكي أم واقع يبكيني، ويوجعني كلما سمعت أنباء الصباح وأخبار المساء، أو عندما تذرف الأمهات أنهارا من الدموع. أو تقف أمام طوابير تنتظر القنصل أن يأتي، وباقي عمال السفارة"الفيزا والباسبورْ"، والحلم الذي ضاع في مدينة الطفولة. ولن تنتهي المعركة فالبحر العباب بالمرصاد لكل حيارى الوطن، وتيه آخر عند الوصول إلى الضفة الأخرى.

وأعود للسؤال من جديد: ما السر في مأساتنا، هل صراخنا أم أفكارنا البالية، التي لا تقينا حر الصيف ولا قر الشتاء، ولا تستطيع أن تمنح الأمان للفقراء.؟.

أما عادت أرواحنا أبية عن الانصياع؟. جغرافية من المحيط إلى الخليج، و أراضي تمنحنا الكفاف والعفاف، وأفكار تكسر الحجر الجلمود نصفين، وتنبت فيه أشجار من كل صنف صنوان.فلما الهزيمة، ولما الإبحار إلى بلاد الثلج والضباب؟.

أترك كل ذلك و أبحر في "النيت"، وأسأل كل المواقع العربية، ففيها الألوان والدولار والنفط والعسكر، ومع ذلك انهزمنا. وتداولت أفكارنا "النكبة"، وأصبحت مالحة في فمنا الابتسامة، ودخلنا سراديب الأحجية والحكايات التي ما صنعت انتصارا، ولا أعادت أرضا. وشيدنا حواجز وهمية وأغلقت أبواب العواصم، ودبرت المكائد، ودمرت القومية والوطنية.

بعثرت أوراقي من جديد وخاطبت معادن الأفكار، وفتشت عن كلام يشفي الحائر من وهج التيه، لأكتشف فجأة"لاعب النرد"، لدرويش"من أنا، من أنا"، وأتحول مع نزار من شاعر يكتب شعر الحنين ، إلى شاعر يكتب بالسكين. وانعي لكم كلامنا المثقوب كالأحذية القديمة، و أسأل أخيرا أما آن الأوان لنهاية الفكر الذي قاد إلى الهزيمة، وننسى دفاتر النكسة فقد كان :

"كانَ بوسعِ نفطنا الدافقِ بالصحاري
أن يستحيلَ خنجراً..
من لهبٍ ونارِ..
لكنهُ..

يراقُ تحتَ أرجلِ الجواري". وذلك فاتحة لقول جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gladiator
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: نهاية الفكرالعربي والنفط الذي يراق تحت أرجل الجواري   الأربعاء أغسطس 06, 2008 4:53 pm

علي

نعم انهزمنا، لأن حكامنا لا يكترثون لآهات المواطن





خاتمة في غير موضعها

HANAFI

الشاعر العربي تحدث عن الشرف الرفيع الذي لايسلم من الاذى حتى يراق الدم من اجله لكن استعارة هذا المجال وتوظيفه في اراقة البترول تحت اقدام الجواري فالبترول اولا واخيرا هو مادة طاقية خبئته الصحاري الى حين ظهور ما يسمى بالالهاب الفاتوري نسبة لعهد الفواتر او الفاتورات لذلك في الكثير من الاحيان لاتكون التوظيفات موفقة وخارج السياقات فحينما نقرب المساحة بين الدم والبترول نخطا فهم الحياة فالصحراوي الذي خبر داحس والغبراء توسد بترولا صنعته الطبيعة في ملايين السنين لانه يعلم انه حينما ينقب عنه سيعوض الدماء وهو ما تحاشته الصحراء بينما الذين قطعوا بعباراتهم الاف الاميال البحرية والكلمترات البرية لاستخراجه فقد اعدوا مع ذلك وسائل اراقة الدماء لاجله اما الجواري في موضوع الدماء والبترول محض ديكور يؤثت عالما متنافر التركيب .






علي

الفكر العربي ما زال غير قادر على النهوض والتطور





الأعراب في مزبلة التاريخ

Yuba ll

سيكون هذا مصير كل قومية تعتبر نفسها متفوقة على الغير أن تشرب من كأس السم التي سقت بها غيرها .





voyage de penetration

saladin

وغزا لغة الديك الفصيح والعشر دجاجات de qui parle tu? si vous avez le courag vous pourriez dire clairêment la personne concerné par ta métaphore.
tu es un vilain et indigne . w bzaff 3lik alconnard dak chakhch li 9sadtih .connard.






voyage de penetration

saladin

ô chers lecteurs vous etes trés etriqués de vision.ce connard auteur de cet article insulte le prophete SAWS et vous etes f dar ghafloune.
la ilaha illa allah mohamed rassoulo allah.
l islam est ciblé mais j t assure , vilain et lache auteur, que l islam est soleil et air que vous respirez. si vous avez le courage , déclare sans métaphore la personne de SIDNA MOHAMED SALLA ALLAHO 3ALAHI W SALAM.
en fait parmi les raisons de la décadence de notre raison (arabo-musulmane) est la non-compréhension de la littérature et ce que j appele l hypocrisie littéraire et la conce,ntration sur les divergences au lieu ders convergences et chercher a travers la litterature la zizanie.
sans parler des sciences exactes que nous sommes toujours a la traine.
bref, ton article est une piece a conviction du désarroi de l esprit arabo-musulman.
wa salam connard





هل للعرب اصلا عقل

Penseur

هل للعرب اصلا عقلا لكي يفكروا ما قرأته هنا للمدعين بانهم عرب يثبت انهم يفكرون بمؤخراتهم.






مفكر

اقرأ ما قاله بشار بن برد:فهو يقصد ثورة بشار عن الشعر التقليدي.أظن أنك قارئ غبي، لا يفهم ، ويتهم.
عد الي تاريخ الشعر العربي.





voyage de penetration

saladin

j parle de la métaphore.j n sais pas ce qu a dis bechar.
tu n as rien réfuté car si c est ce bechar et sa dite révolution sur la poesie c est que l argument reste le meme. le plaspheme reste le meme. لغة الديك الفصيح والعشر دجاجات .
tu as une vision limité or la poésie arabe mutaziliste etait trés "audacieuse" envers l emancipation de la raison. j aurai aimé lire un commentaire de ta part plus détaillé or tu as prouvé ta valeur.
j répéte: cette phrase a un seul et unique sens a mon sens c est le prohete qui est désigné avec ses femmes 'oumahat lmo2minine) il a parlé de langue .explique moi. et donne moi ta version






مفكر

قال بشار: القول عندها أحسن من:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
(يعني أفضل عندها من معلقة امرئ القيس أمير شعراء الجاهلية) !.
عد للتاريخ كي تفهم، ولا تتهم يا أخي ، قال سبخانه وتعالى " ولا تقف ما ليس لم به علم".






نعم

lati

احسنت القول و للاسف ما باليد حيلة...........





رجال تحت الصفر

المرابط

********************
اخترعوا الصفر ووضعوه فوق رؤوسهم
********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نهاية الفكرالعربي والنفط الذي يراق تحت أرجل الجواري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩-الكمبيوتر والانترنت-۩۞۩» :: «۩۞۩][][______ ((القصـص والروايـات ))______][][۩۞۩» :: قسم يهتم بالقصص والروايات بقلم الاعضاء فقط-
انتقل الى: