«۩۞۩-الكمبيوتر والانترنت-۩۞۩»

«۩۞۩][][______ ((أهلا و سهلا و مرحبا بك بين اخوانك واخواتك الأعضاء))______][][۩۞۩»
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
عدد زوار المنتدى

¤¤ عدد زوار المنتدى¤¤

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 كيف حلّ كولين باول أزمة جزيرة ليلى؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gladiator
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: كيف حلّ كولين باول أزمة جزيرة ليلى؟   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 12:11 pm




في الصورة جندي إسباني يعتقل نظيره المغربي أثناء أزمة جزيرة ليلى

يستعرض كتاب "العالم بعد أمريكا " لمؤلفه فريد زكريا وهو رئيس تحرير الطبعة الدولية لمجلة “نيوزويك” الأمريكية التحولات الهائلة التي تقع في العالم اليوم، ويقول فريد زكريا وهو أمريكي من أصول هندية إنه بالرغم من أنه تتم مناقشة هذه التحولات إلا أنها ليست مفهومة لدى الكثيرين

ومن أمتع الفصول التي يتناولها كتاب "العالم بعد أمريكا " لمحاولة تفهم العالم في بداية القرن الواحد والعشرين استرجاع أزمة جزيرة “ليلى” التي تبرز لنا دور أمريكا في العالم في ظل المتغيرات الدولية الهائلة .

ففي يوليوز من عام 2002 قامت الحكومة المغربية بإرسال 12 جندياً إلى جزيرة صغيرة يطلق عليها اسم “ليلى” وتقع على مقربة أقدام عدة من الساحل المغربي في مضيق جبل طارق .

وقام هؤلاء الجنود برفع العلم المغربي على هذه الجزيرة الخالية من السكان ولا يقطنها سوى بعض الخراف وهي قاحلة باستثناء بعض أعشاب البقدونس البري الذي ينمو فيها، ولذلك تطلق عليها إسبانيا التي تدعي ملكيتها اسم “جزيرة البقدونس”.

وكانت هذه الجزيرة محل نزاع طويل الأمد بين إسبانيا والمغرب حول سيادتها، وقامت الحكومة الإسبانية برد فعل حاسم وشديد إزاء ما اعتبرته “العدوان” المغربي على هذه الجزيرة .

وبعد أسبوعين أرسلت إسبانيا 75 جندياً عن طريق الجو إليها . وقاموا بنزع العلم المغربي الذي كان قد تم رفعه، ووضعوا بدلاً منه علمين إسبانيين وطردوا أيضا الجنود المغاربة من الجزيرة وأرغموهم على العودة إلى بلادهم .

وأعلنت الحكومة المغربية ان هذا التصرف ليس سوى “عمل حربي ينبغي شجبه عالمياً، وتم تنظيم تظاهرات كبيرة في المغرب وكان الشبان يهتفون خلالها بشعارات عاطفية مثل “أرواحنا وأجسادنا فداء لك ياجزيرة ليلى” ولكن إسبانيا واصلت عمليات تحليق طائراتها العمودية فوق الجزيرة وكذلك تعمدت مرابطة بوارجها الحربية بالقرب من الشواطئ المغربية كوسيلة للضغط على الحكومة المغربية .

ومن بعيد كانت الأزمة من وجهة نظر الكتاب تبدو “قصة هزلية كوميدية” ولكن على الرغم من ان الكثيرين في خارج المغرب كانوا يعتبرون الأزمة سخيفة إلا انه كان من الضروري على شخصية ما في العالم ان تحاول إقناع إسبانيا والمغرب بأن ينزعا الفتيل المتفجر في هذه الجزيرة واحتمالات حدوث مواجهة لا يحمد عقباها .

وكان هذا الرجل الذي قام بهذا الدور هو كولين باول وزير الخارجية الأمريكي آنذاك . ولم تتدخل كما هو مفترض الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو أي دولة أوروبية صديقة للطرفين مثل فرنسا .

ويروي باول للمؤلف تفاصيل المهمة العسيرة التي اضطرته المقادير إلى الاضطلاع بها، ويقول وزير الخارحية الأمريكي السابق: “لقد واصلت التفكير ملياً بيني وبين نفسي ما الذي ينبغي علي القيام به بالنسبة لهذه الأزمة التي ليس لأمريكا أي علاقة بها لا من قريب ولا من بعيد . . ولماذا أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية متورطة في هذه الأزمة على هذا النحو؟” .

وعندما اقتنع باول بأنه ليس هناك من بديل لتدخله الشخصي في العمل على حل الأزمة فإن أي أطراف أخرى لم تكن مستعدة للتدخل الحاسم وإلقاء ثقلها من أجل ممارسة ضغوط على الجانبين المتنازعين .

وبدأ وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جولة من الدبلوماسية عن طريق الهاتف فقد قام بأكثر من عشرة اتصالات هاتفية بملك المغرب محمد السادس وكذلك وزير الخارجية المغربي آنذاك في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة وصباح يوم السبت التالي .

ويقول باول: “لقد أدركت الحاجة الى اتخاذ قرار من أجل التوصل الى حل وسط على وجه السرعة لأنه اذا لم يتم ذلك فإن كبرياء البلدين قد يسيطر على مواقفهما ويؤدي إلى تعذر حل المعضلة وتشدد المواقف على نحو يجعل المسؤولين فيهما يلجؤون إلى العناد .

ولكن باول كانت لديه مشكلة شخصية ينبغي عليه ان يواجهها قبل محاولة التوصل لأزمة جزيرة ليلى . فإن أحفاده كانوا سيصلون الى مقره لقضاء عطلة نهاية الأسبوع والاستمتاع بالسباحة هناك في حمام السباحة الكبير، ولهذا فإن الوزير السابق قام بإعداد مسودة اتفاقية عاجلة وذلك على جهاز الكمبيوتر الشخصي المتوفر لديه في منزله .

وكان يتعين عليه بعد ذلك ان يحصل على موافقة الجانبين الإسباني والمغربي عليها ولذلك فإنه بعث بالمسودة عن طريق جهاز الفاكس إلى المسؤولين المعنيين في البلدين، ووافق الجانبان وفقاً لهذه الاتفاقية على الانسحاب من هذه الجزيرة المهجورة وأن يدخلا بعد ذلك في محادثات في الرباط حول مستقبل وضعها.

وأصدرت الحكومتان بيانين أعربا فيهما عن شكرهما للولايات المتحدة الأمريكية لمساعدتهما في التوصل إلى حل للأزمة وبالتالي فإن باول تمكن من ممارسة رياضة السباحة مع أحفاده وحل مشكلته الشخصية .

ويقول المؤلف ان هذه القصة تعطينا مثالاً صغيراً على ما تقوم به أمريكا في عالم اليوم . على الرغم من انها لا تدعي وجود أي مصالح لها في مضيق جبل طارق وعلى العكس من دول الاتحاد الاوروبي، إلا أن واشنطن تتمتع بنفوذ على إسبانيا والمغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف حلّ كولين باول أزمة جزيرة ليلى؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
«۩۞۩-الكمبيوتر والانترنت-۩۞۩» :: «۩۞۩-منتدى الأخبار-۩۞۩» :: اخبار سياسية - اقتصادية - عامة-
انتقل الى: